• ×

06:18 مساءً , السبت 22 محرم 1441 / 21 سبتمبر 2019

قصه نجاح أستاذ يستحق الشكر الاستاذ : احمد خلف العداد النهدي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عيسى الناصر قصه نجاح أستاذ يستحق الشكر
الاستاذ : احمد خلف العداد النهدي
من موالد عام 1961 سوري الجنسية ولد في مدينه حمص / قرية رسم حميدة /ريف حمص الشرقي
درس المرحلة الابتدائية في مدرسه رسم حميدة في ريف حمص الشرقي وبعد إنهاء مرحلة الباكالوريا ( الثانوية العامة )
التحق في كلية التربيه والتعليم في محافظه حمص ودرس دبلوم معلم صف
( تربية ابتدائية )وبعد تخرجه من الكلية تم تعيينه معلم في وزارة التربية والتعليم ليعود الى قريه رسم حميدة مدرساً في مدرستها ومسقط راْسه
ومع بداية الثورة السورية ووصول الحرب الى الريف الشرقي لحمص غادر سوريا متجهاً الى المملكه الاردنية الهاشمية بتاريخ 22/10\2013 حيث وصل مخيم الزعتري وبعد خروجه من المخيم استقر في بلدية الزعتري
وبعد عشرة ايام من استقراره في بلدة الزعتري اعلن عن نيته في احتضان الطلاب السورين المتسربين من المدارس الغير قادرين على استكمال التعليم بحجه عدم اكتمال اوراق الطلاب لالتحاقهم بالمدارس الحكومية
وبدات الفكرة تترجم للواقع حيث بدأ بالتعليم بخيمه تتسع لخمسة وعشرين طالباً بتاريخ 1\11\2013
ولم يتوفر مقاعد لطلبة مما اضطرهم للجلوس على السجاد وهنا قام اهل الخير من بلدة الزعتري وما حولها بدعم الفكرة حيث قدموا لوح وقرطاسيه للطلاب وبعد فترة تلقى دعماً من اهل الخير حيث وفرو له كرفان عدد 2 مما ادى الى زياده عدد الطلاب المستفيدين الى 50 طالباً وطالبة، وعمل معه بعض المعلمون بطريقه تطوعيه دون اي مقابل
وكان ومازال هدف هذه المدرسة هو محو الاميه ونشر العلم والمعرفه للجميع
الى ان قامت الحكومة الاردنية عبر وزارة التربيه والتعليم بتبني جميع الطلاب السورين وتسهيل دراستهم واستوعبت جميع الطلاب السورين
وتحولت المدرسه الى مركز لتقويه الطلاب بمواد الانجليزي والرياضيات واللغة العربية، حيث يتوجه اليها الطلاب بعد عودتهم من المدارس الحكومية للحصول على دروس التقوية واستمرت بهذا العمل الى ان جائت منظمة العمل من اجل التغير عام ٢٠١٦ باحتضان فكرة المدرسة وتقديم الدعم اللوجستي الكامل لها ، واصبحت مركز تدريبي
مجهز بكامل المعدات والمستلزمات التعليمية من قرطاسيه ومقاعد
وقاموا بالتعاون مع منظمة Emergency Architecture & Human Rights ببناء مجسم من الطين يعرف بالقبة، والتي أصبحت معلما في قرية الزعتري. وقامت المنظمة بزياده عدد المعليمن المتطوعين في المركز الى ان ادخلت الحاسب الى المركز وباشرت بإعطاء دورات تدريبية للتعامل مع الحاسب ومنحت جميع الطلاب شهادات مشاركه لقياده الحاسب والعديد من الدورات التدريبه .
وتستعد مع انطلاق العام الدراسي الجديد الى تقديم العديد من الدورات التعليميه والتثقيفيه.
والى هنا يستمر النجاح ويستمر الانجاز
يقدم تطبيق بني خالد بالشكر الى الاستاذ احمد وتمنياتنا بالتوفيق والاستمرار بالنجاح
وشكراً جزيلاً للمعلم والاخ الاستاذ احمد على حسن الضيافه والاستقبال ورحابه الصدر التي يمتلكها

بواسطة : admin
 0  0  153
التعليقات ( 0 )