• ×

01:42 صباحًا , الأربعاء 6 صفر 1442 / 23 سبتمبر 2020

فهد بن سعدون الخالدي

هل هي ظاهرة عسيرة على الزوال؟؟..

فهد بن سعدون الخالدي

 0  0  1.3K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فهد الخالدي
رغم الجهود التي تبذلها عدة جهات؛ لمكافحة التسول، إلا أن هذه الظاهرة لا نكاد نقول إنها اختفت حتى تطل برأسها من جديد، لا سيما عند إشارات المرور وبالقرب من المساجد وغيرها من الأماكن.

وقد حدثني بعض الأخوة أنه وجد متسولين من النساء والأطفال حتى على الطرق الخارجية الموصلة بين المدن، رغم أن عدة جهات في مقدمتها مؤسسات الدولة مروراً بالجمعيات والجهات الخيرية والمؤسسات والأفراد وجمعيات البر، تنتشر في سائر أنحاء المملكة، بل وتبحث عن أصحاب الحاجات الحقيقيين وتعمل على تلبية احتياجاتهم، ومع ذلك فإن بعض الذين اتخذوا التسول مهنة وهم في غالبيتهم من غير المواطنين وخاصةً من النساء اللاتي يصطحبن معهن أطفالهن الذين يتم استخدامهم وسيلة لاستدرار عطف المارة وسائقي السيارات، مع ما يصاحب ذلك من أخطار أقلها التعرض للحوادث المرورية أو التحرش من قبل بعض ضعاف النفوس، خاصةً وأن بعض المتسولات تستمر في التسول إلى بعد منتصف الليل في أماكن تُغري غير الأسوياء بالتحرش بهن، وربما يحاول حتى مروجي المخدرات استخدام هؤلاء النساء والأطفال لهذا الغرض، أو حتى يتنكروا هم بالملابس النسائية بحجة التسول وتوظيف هذه الحجة في اصطياد زبائنهم من المدمنين.

وإذا كانت المكافحة السلبية لظاهرة التسول -بمعنى إيقاع العقوبات والقبض على المتسولين وإيداع الأطفال والنساء منهم في دور الرعاية الاجتماعية-، قد أفلحت بثني البعض منهم ولم تفلح مع الآخرين بدليل بقاء أعداد من المتسولين على عادتهم، وقد أظهرت التجارب أن بعضهم يعودون بعد كل مرة إلى عملهم من جديد وهؤلاء يحتاجون إلى ما يردعهم عن هذه العادة؛ فإن المكافحة الإيجابية المتمثلة في توفير فرص العمل للعاطلين من أبناء الأسر المحتاجة وإلحاقهم بل وإعطاؤهم الأولوية في الالتحاق ببرامج التأهيل والتدريب المنتهي بالتوظيف.

قد يقول قائل إن هذه الإجراءات كلها لن تحقق النتائج المطلوبة؛ لأن هناك فئة من الناس هم في حقيقتهم نصابون ومحتالون وليسوا متسولين فقط، خاصةً هؤلاء الذين تجدهم يحملون أحدث أجهزة الاتصال الإلكترونية أو الذين يركبون السيارات الفارهة ويدعون أنهم من مدن أخرى وفقدوا محافظهم ويحتاجون سلفة يردونها عندما يعبرون إلى رقم حسابك الذي يحرصون على الحصول عليه، بل إن هذه الفئة تجد منهم في بعض الدول المجاورة، وعندما يرون لوحة سيارتك السعودية يتبعونك ليقولوا لك إنهم من أبناء وطنك ولديهم مريض وأنفقوا كل ما لديهم في علاجه ويحتاجون سلفة يردونها إليك بعد عودتهم إلى الوطن.

أما النصب الإلكتروني فحدث ولا حرج، حيث يستخدم المحتالون الواتس أب والشبكة العنكبوتية بدعوى طلب المساعدة في توفير حليب الأطفال أو دواء أو تسديد فاتورة كهرباء، أما بجاحة بعض المتسولين فحدث ولا حرج أيضاً، وقد شهدت وسمعت أمثلة كثيرة منها: فبعضهم يقف عند الصراف الآلي وينتظرك حتى تنتهي من عملية السحب ليتقدم منك ويطلب المساعدة فإذا اعتذرت خاطبك بكل... (توك سحبت) وما عندك خير، وآخرون إذا أعطيته خمسة أو عشرة ريالات، يقول لك (بس خمسة)!، وبعضهم إذا أعطيته شيئاً غير المال أعرض عنك، ولو كان محتاجاً لقبل ما يعطى إليه من ملابس أو طعام أو غير ذلك لكنه في الحقيقة نصاب وليس متسولا، ولذلك فهو لا يرضى إلا بالنقود.. صحيح أن مجتمعنا تربى على حب الخير والصدقة طلباً للأجر والثواب، لكن هؤلاء يستغلون ذلك في الحصول على ما هو ليس حقاً لهم، بل هو حق للمحتاجين من أبناء الأسر الفقيرة والتي تعف عن السؤال وهي الأحق بالصدقة والعون، وهي معروفة لدى الجمعيات الخيرية وغيرها من مؤسسات العمل الخيري، ولذلك فإن أكثر سبل مكافحة التسول نجاحاً هي أن توجه الصدقات والزكاة وغيرها إلى هذه الجمعيات التي تعتني أنظمتها ولوائحها الداخلية على إجراء الدراسات الاجتماعية التي تهدف إلى التأكد من أصحاب الحاجات ومساعدتهم، وهذا لا يعني الاستهانة بالوسائل الأخرى التي تحتاج طبعاً إلى مزيد من المتابعة والاهتمام وتضافر الجهود؛ للقضاء على هذه الظاهرة أو جعلها تتقهقر إلى أضيق الحدود على الأقل.

التعليقات ( 0 )