• ×

11:02 مساءً , الإثنين 12 ربيع الأول 1443 / 18 أكتوبر 2021

الكاتب : عبداللطيف الضويحي

العربية المفتوحة .. جامعة التغيير

الكاتب : عبداللطيف الضويحي

 0  0  1.8K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تتداخل الأزمنة والأمكنة وتتساقط جدرانها بعامل التقنية، فلم يعد للمسافة والمساحة وجود، ولم تعد الأمكنة أمكنة ولا الأزمنة أزمنة، حيث طوت التقنية كل التاريخ ووضعت نهاية للجغرافيا.
ثمة من أدرك هذه الحتمية مبكرا فأراد أن يوظفها لتمكين الإنسان العربي وتنمية المجتمعات العربية، خاصة فئات المهمشين للظروف المعيشية الاقتصادية أو بسبب السكن في الأطراف أو بعيدا عن العواصم والمدن أو النساء، فكانت الجامعة العربية المفتوحة، التي أوجدها وعمل عليها سمو الأمير طلال بن عبدالعزيز رئيس برنامج الخليج العربي (أجفند)، حيث طرحها وعقد لها الورش العلمية وجمع من أجلها الخبراء والأكاديميين ووزراء التعليم العالي العرب حتى رأت النور وأصبحت حقيقة على أرض الواقع. فكان أن باركها خادم الحرمين الشريفين ومجلس الوزراء بالدعم والتأييد والمساندة وذلك إيمانا بأهمية التعليم في معادلة التنمية وتمكين الإنسان العربي.
إن الجامعات في أي مجتمع هي أدوات التغيير الحقيقية نحو الأفضل، وهي حاضنة النهضة التنموية الشاملة، من خلالها يتحقق تمكين المواطن وتنمية المجتمعات، لكن الجامعة العربية المفتوحة، رغم حداثة تجربتها، أصبحت رائدة في العديد من المبادرات الحيوية.
فالجامعة العربية المفتوحة هي أول جامعة تولد في كنف منظمة تنموية هي برنامج الخليج العربي للتنمية أجفند. وهو ما يفسر انعكاس توجه الجامعة في المقام الأول لذوي الدخول المنخفضة والنساء وذوات الاحتياجات الخاصة.
وتعد الجامعة العربية المفتوحة أول جامعة تتبنى وتقدم الفكر التعليمي المفتوح والتعليم المدمج والتعليم الإلكتروني المستند إلى التقنية بشكل واسع في الوطن العربي، حسب الدكتورة موضي الحمود مديرة الجامعة،
وهي الجامعة الأولى عربيا في توفير قاعدة واسعة من أعضاء هيئة التدريس والباحثين والفنيين من ذوي خبرات يتم تبادلها وإتاحتها لكل فروع الجامعة والسبب هو كثرة فروعها وانتشار تلك الفروع في العديد من الدول، الأمر الذي أتاح لكل فرع من فروع الجامعة الفرصة بأن يستعين بكادر الفروع الأخرى من هيئات التدريس والطواقم الإدارية والفنية وهي الجامعة الأولى عربيا في تبني وافتتاح برنامج أكاديمي موجه لذوي الاحتياجات الخاصة وبالتحديد فئة الصم وضعاف السمع على مستوى الوطن العربي.
وهي الجامعة الأولى عربيا في تطبيق مفهوم الشراكة الأكاديمية الكاملة مع جامعات عالمية، حيث تقيم العربية المفتوحة شراكة مع الجامعة المفتوحة في بريطانيا، وهذه الأخيرة أعرق وأكبر جامعة مفتوحة، هذه الشراكة أتاحت لخريج العربية بأن يحصل على وثيقتي تخرج: واحدة من العربية والأخرى من البريطانية.
والعربية المفتوحة هي الأولى في تطبيق ممارسات الاعتماد المؤسسي والبرامجي الخارجي، وتخضع للفحص المؤسسي والأكاديمي بصفة دورية من قبل هيئات فحص واعتماد مستمر. وهي أول مؤسسة أكاديمية عربية تتبنى فحص الممتحنين الخارجيين، وهم أكاديميون متخصصون من جامعات يتولون فحص الامتحانات وأعمال الطلبة وإجراءات تقييمهم كل فصل دراسي. حسب الدكتور محمد الزكري مدير الجامعة في المملكة.
ولأن الجامعة تتبنى «فكرة» الانفتاح فقد وصل عدد جنسيات طلابها ما يقارب الخمسين جنسية، ناهيك عن التنوع في خلفيات طلابها العمرية والتعليمية والعملية والاجتماعية، ما جعلها تتبنى مبدأ التعلم من ذوي الخبرة.
وتعد الجامعة العربية المفتوحة أول جامعة تتبنى وتقدم الفكر التعليمي المفتوح والتعليم المدمج والتعليم الإلكتروني المستند إلى التقنية بشكل واسع في الوطن العربي، حسب الدكتورة موضي الحمود مديرة الجامعة.
اليوم وصل عدد الدول العربية التي تعمل بها الجامعة العربية المفتوحة من خلال فروع الجامعة إلى ثمانية فروع، في كل من لبنان والكويت والأردن ومصر والسعودية وعمان والبحرين والسودان.
استكملت أغلب تلك الفروع بنيتها التحتية ومبانيها وتجهيزاتها الفنية بإشراف مباشر من سمو الأمير تركي بن طلال، الذي يترجم رؤية والده بخلفيته الواسعة مع المبادرات التنموية وإدارة الأزمات الإنسانية، فغدا يتم تدشين مبنى أكبر فرع من فروع الجامعة المفتوحة في الرياض، وهو الأكبر من حيث عدد الطلاب ومن حيث عدد المراكز الإقليمية التابعة له. فبالإضافة لفرع الرياض، هناك مركز جدة وحائل والدمام والأحساء والمدينة المنورة.
إن المرونة الإدارية والأكاديمية التي تتمتع بها الجامعة العربية المفتوحة تجعلني أقترح أن تتفاعل الجامعة مع الزلزال السياسي الاجتماعي الذي تعرضت له بعض الدول العربية في السنوات الأخيرة والذي تسبب بملايين النازحين واللاجئين بأن تفكر بتطوير نموذج تعليمي يتلاءم مع ظروف هؤلاء اللاجئين والنازحين ليمكن تطبيقه في أماكنهم سواء في المخيمات أو في بلدان اللاجئين.
كما أن العولمة والانفتاح العالمي والتقارب الاقتصادي والتجاري المتنامي في السنوات الأخيرة بين المجموعة اللاتينية والمجموعة العربية يجعلني أتطلع كعربي لأن تتبنى الجامعة العربية تدريس اللغة العربية كلغة تجارة وأعمال وصناعة واستثمار في أمريكا اللاتينية للجيل الثاني والثالث من المهاجرين العرب والابتعاد عن الطريقة التقليدية الحالية بتدريس اللغة العربية.
إن الكيمياء التي تعمل بها الجامعة العربية المفتوحة والمرونة التي تتمتع بها تمنح الجامعة الفرصة لخدمة الإنسان العربي داخل الوطن العربي وخارجه.

التعليقات ( 0 )