• ×

03:08 مساءً , الثلاثاء 22 جمادي الثاني 1443 / 25 يناير 2022

#أَلا " عُودي " لرشدكِ وإسمعينا /الشاعر مطلق الخالدي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 #أَلا " عُودي " لرشدكِ وإسمعينا /الشاعر مطلق الخالدي رابط الفيديو
https://youtu.be/XtQ0wocL9Gs
أَلا " عُودي " لرشدكِ وإسمعينا
وغضِّي الطَّرفَ عن تلك السنينا

فإني قد " مَررت " بما ، ، مررتي
وتهتُ الدربَ ياصافِ [ الجبينا ]

وإني قد " غَويتُ " وما ،، غَواني
سِوى الشيطانُ يا بئسَ ،، القرينا

هلمِّي نحو " صدري " وأحضنيه
لكي اطفئْ لهيباً من ، [ حنينا ]

تخالط " مسكك " بعودي فأصبح
مخلط [ فاخر ] ونادر ، ، [ ثَمينا ]

وأسقيني من [ الثغرِ ] ، ، ، رحيقاً
وجودي " بالرَّحيقِ " . ؛؛ . وثمِّلينا

إلى أن تشرقَ [ الشمسُ ] ، وأنتي
تناديني ، ، " بهمسٍ " ، ؛ ، يحتوينا

أُبادلُكِ الحديثُ . . . ولا [ تَمَلِّي ]
يَبان [ الأُنسَ ] فينا . ، . ، . يعتلينا

وأُبحر في " بحر " حبِّك ،، لوحدي
على [ مركب ] غرامُ ، " النازحِينا "

[ ألا ] يامن تمكّنَ من ،، [ فُؤادي ]
وصارَ " القلبُ " مهبطهُ .؛. المبينا

دعوتُ [ اَللهَ ] ما أبقاني ، ، " حيَّاً "
ولا " بشرٌ " يُشارِكُكِ ، ، " الحنِينا "
.
#مطلق_الخالدي
‏Snap: motlaq3
@0motlaq
@0motlaq
@0motlaq

بواسطة : admin
 0  0  774
التعليقات ( 0 )